التخطي إلى المحتوى
close

نقدم لكم اليوم ومع الأحداث السريعة التي تجتاح عالم الأخبار، مقال بعنوان رواية مصطفى أبوحجر الفصل الحادي و الثلاثون 31 ليسلط الضوء على أبرز التطورات في هذا السياق. من خلال مصر بوست، نقدم لكم تغطية دقيقة وموثوقة، مستندين إلى محرري الموقع . هذا المقال، الذي كتبه الصحفي عبير، يتضمن محتوى

      رواية مصطفى أبوحجر كاملة  بقلم آلاء حسن   عبر مدونة !! 

الفصل الواحد والثلاثون

-٣١- ليلة عاصفة

 

حل ديسمبر سريعًا أول أشهر الشتاء البارد بعد أن انتهت أجواء الخريف بسمائه المُلبدة بالغيوم وأشجاره الشاحبة كإنسان أهلكته الحياة وأفقدته روحه حيثُ أصفرت الأوراق وذبلت الغصون استعدادًا للسقوط عند أول هَبة ريح ضعيفة تصطدم بها لتتعرى من وُريقاتها القديمة وترتدي ثوبها الشتوي الأبيض مُعلِنة عن بدء حياة جديدة تضع أولى بذورها هذا الشهر مُمهدة لتفتح براعمها وإثمارها في الربيع ..

ديسمبر .. هل هو شهر الوقوع في الحب أم الشهر الذى تنتهى فيه الأحلام !

في كُل الأزمان وبمختلف القرون تعددت الأساطير عن ذلك الشهر، خاصة تلك الأسطورة الشهيرة التي تقول أن الغائب الأحب لقلبك سيعود إليك في إحدى أيام ديسمبر..

تُرى أي تلك الأقاويل ستتحقق هذا الشهر، ومن هو صاحب الحظ الأوفر وأيهُم على وشك الانتهاء !

كانت تجلس باستقامة أعلى مقعد مرآتها العاجي المُريح تضع أحمر الشفاه خاصتها ذات الدرجة الصارخة عكس تلك الهادئة التي اعتادتها من قبل، فبرزت ملامحها الأنثوية بإثارة خاصة مع تناثر خصلات شعرها السوداء الطويلة والتي تهدلت بعشوائية مُرتَبة حول وجهها الصغير، التمعت عسليتاها لثوان معدودة وهى تتأمل وجهها الجميل خاصة عينيها اللتين برز لونهما أكثر عقب إحاطتهما بمحدد العيون باللون الأسود أعلى جفنيها وأسفل مقلتيها …

ابتسمت وهى تراه يقترب منها بينما قطرات المياه تتساقط من رأسه المُبتل، طابعًا قُبلة صغيرة أعلى إحدى كتفيها قائلًا بإعجاب واضح :

_ إيه الجمال ده ياحبيبتى ..

لم تُجيبه هي بل تطلعت لانعكاسها داخل مرآتها بغرور بينما هو أردف وهو يتوجه إلى غرفة تبديل الملابس بعد أن ألقى نظرة سريعة على ملابس نومها التي ترتديها فتساءل :

_ مش سقعانة !

اتسعت ابتسامتها دون أن تلتفت إليه مُنشغلة بوضع عطرها القوي النفاذ قائلة بثقة :

_ متقلقش ياحبيبي الدفاية شغالة ..

ثم أضافت متسائلة :

_ إيه خلاص هتنزل ؟

أجابها وهو يتخلص من منشفته قائلًا :

_ يادوب ..

تحركت من مقعدها متوجهة إلى المدفأة الكهربائية تُغلقها قبل أن تتساءل وهى ترتدي روب المنزل خاصتها من القطيفة الناعمة :

_ هتتأخر ؟

وقبل أن يُجيبها أضافت هي بنبرة رقيقة ذات معنى وهى تتجه إليه قائلة :

_ يارا عند ماما النهاردة ..

قبلها قُبلة سريعة أعلى وجنتها وهو يقوم بارتداء قميصه غير مُدرك ما ترمي إليه، فقال دون تفكير :

_ تحبى أوصلك في طريقي وأعدى عليكم وأنا راجع ولا أجيبها أنا ..

ساعدته شمس في إغلاق أزرار قميصه قائلة بدلال :

_ مستعجل ليه، هو أنت زهقت مني ولا إيه !

حاوطها بذراعيه مُقربًا إياها إليه قائلًا بدفء :

_ بصراحة مش عارف أزهق منك خصوصًا باللوك الجديد ده ..

أفلتت هي من بين ذراعيه بدلال قبل أن تُجيبه غامزة :

_ بتحب أنت اللوك ده صح ..

ثبت عدستاه عليها بشغف لعدة ثوان بعد أن توجهت إلى مرآتها من جديد تتطلع إلى وجهها بأعجاب واضح، ثم شرع في استكمال ارتداء ملابسه مُعلقًا :

_ تحبي أرجع بدري ونسهر النهاردة سوا !

اقتربت منه من جديد تُساعده في إحكام ربطة عنقه قائلة بهمس :

_ أنت مش النهاردة عندك معاد مع دار النشر متأخر عشان تشوف غلاف روايتك الجديدة قبل ما تنزل ولا إيه ! ده خلاص فاضل أقل من شهر ولازم يبدأوا الدعايا ..

أغمض مصطفى عينيه عنها مستنشقًا رائحة عطرها الآخاذ أثناء استماعه لهمسها قبل أن يُجيبها بضعف :

_ هخليهم يبعتوه واتساب وأتفق معاهم بالتليفون ..

اشرأبت شمس بعنقها وطبعت قُبلة خفيفة على جانب شفتيه بعد أن شعرت بتأثير عطرها عليه قبل أن تقول بأعين لامعة :

_ متقلقش ياحبيبي أسبوع واحد بس وأكون مخلصاها ..

أسند هو جبهته أعلى خاصتها مُتمتمًا :

_ مش قلقان خالص، خصوصًا بعد ما عقلتي وأقتنعتي تبقي في بيتك ورا جوزك، ياريت التغيير ده كان حصل من زمان ..

ابتسمت برقة قبل أن تُجيبه بخفوت وكأنها استوعبت الدرس جيدًا :

_ طبعًا ياحبيبى أنا مليش غيرك ..

انحنى مصطفى بجزعه العلوى إليها رافعًا وجهها الصغير بأطراف أنامله راغبًا في تقبيلها وهو يقول :

_ برافو عليكي، أمال أنا بحبك ليه ..

لكن قبل أن تتماس الشفتان ارتفع رنين باب المنزل فابتعدت هي عنه على الفور مُعلقة باستغراب :

_ أنت مستني حد ؟

ربت مصطفى على ظهرها مُحاولًا طمأنتها قبل أن يقوم بارتداء سترته قائلًا ببساطة :

_ تلاقيه الحارس هروح أشوف عاوز إيه ..

أوقفته شمس مُمسكة أطراف أصابعه بيدها برقة، ثم قامت بإخراج ذلك المنديل القماشي خاصته من داخل الجيب العُلوى لسترته وربتت به بلُطف على جانب شفتيه مُعلقة :

_ أستنى في هِنا روج ..

انتظر هو عدة ثوان يتأمل ملامح زوجته المُهتمة حتى تقوم بالانتهاء من مهمتها، لكن تتابع الرنين بشكل مُزعج مما أجبره على مقاومة تأمله و التوجه إلى الخارج قائلًا بنبرة أقرب للصياح :

_ أيوة .. أيوة ..

لم يكد يُتِم كلماته حتى قام بفتح الباب بانزعاج واضح، لكن علامات الانزعاج تلك سُرعان ما كللتها الدهشة عندما طالعه ذلك الوجه الذى نجح في تناسيه طوال أشهر الرخاء الفائتة عقب تخلصه منه أو هذا ما ظنه …

خطا بضع خطوات للخارج مُستخدمًا جسده العريض وبنيته الطويلة كحاجز منيع يمنع تلك الزائرة من الدخول ويحجُب عن زوجته معرفة هوية الطارق، فتساءل بنبرة خافتة أشبه للهمس الغاضب :

_ انتي إيه اللي جابك هنا تاني !

أجابته باستخفاف ينطلي وراؤه الكثير من الغيظ :

_ وأنت فاكر إنك باللي عملته خلصت منى ..

التفت إلى الوراء عدة مرات بتشكك يتأكد من التزام زوجته بغرفتها قبل أن يُجيبها بتحذير وهو لازال يتحدث بخفوت :

_ انتي الظاهر الذوق مش نافع معاكي ..

نظرت إليه بتحد واضح، وفجأة ارتفع صوتها بشكل مُتعمد عقب شعورها بتوتره فقالت بتصميم :

_ المرادي مش همشي من هِنا إلا بعد ما حرمك المصون والعمارة كلها يعرفوا حقيقة الكاتب العظيم حرامي الروايات اللي مبيعرفش ي…….

لكنه أسرع بوضع كفه أعلى فمها مُهددًا :

_ انتي لو مسكتيش ووطيتي صوتك دلوقتي هدفنك مكانك هِنا ..

في تلك اللحظة تعالى صوت شمس من الداخل مُشرأبة بوجهها الصغير نحو باب المنزل وهي تتساءل بفضول :

_ مين يامصطفى !

أجابها بارتباك واضح وكلمات مُتلعثمة :

_ ده .. ده الحارس ياحبيبتي ..

ثُم أضاف دون أن ينظر إليها قائلًا :

_ أنا نازل بقي عشان اتأخرت ..

لم ينتظر جوابها بل غادر سريعًا مُغلقًا باب المنزل من ورائه بعد أن التقط معطفه الصوفي المُعلق بجوار الباب، ثم اجتذب تلك الزائرة من ذراعها بقسوة دافعًا إياها إلى الطابق السُفلى وهو يقول بخفوت :

_ أمشى من هنا حالًا لأطلبك البوليس ..

لم يبدو عليها الخوف أو التردد، بل وعلى عكس ما توقع أجابته بنبرتها المُرتفعة :

_ البوليس ده أنا اللي هطلبهولك ياحرامي، ومش ماشية إلا لما أفضحك ومش هِنا بس لا في كل حتة ..

ثُم أضافت موضحة بظفر كمن اتخذت قرارها :

_ في الجرايد والنت ومعرض الكتاب اللي بعد كام أسبوع ده ..

صمتت آلاء قليلًا مُفكرة قبل أن تتساءل بفضول :

_ ياترى المرادي بقى سارق رواية مين ومنزلها باسمك …

حاول مصطفى السيطرة على أعصابه قدر الإمكان، فخرجت كلماته مُختنقة بغضب وهو يقول مُحاولًا تفادي ثورتها :

_ انتي عاوزة إيه دلوقتي !

انقلبت ملامح وجهها في ثوان فبدت كالمُختلة خاصة بعد أن اقتربت منه قائلة بلهجة أقرب للرجاء :

_ عاوزة أتكلم معاك شوية حتي لو ربع ساعة بس ..

مسح مصطفى وجهه براحة يده مُفكرًا قبل أن يتخذ قراره وهو ينظر إلى الطابق العلوى حيثُ منزله الذى يحوي بداخله زوجته فقال بتأفف راغبًا في التخلص من تلك الورطة :

_ أتفضلي قدامي خلينا نخلص ..

رافقته الفتاة إلى سيارته وجلست بجواره بينما هو تطلع إلى نافذة منزله عدة مرات بقلق واضح مُحاولًا التأكد من عدم وقوف زوجته خلفها، لكن في النهاية كان الظلام يُظلل النافذة فلم يستطع هو التبين جيدًا، لذا انطلق على الفور بسيارته وهو يقول بضيق متزايد :

_ أتكلمي أنا سامعك ..

قامت آلاء بتشغيل إحدى الأغاني الرومانسية داخل هاتفها بلامبالاة قبل أن تُجيبه بهدوء أغاظه :

_ هنتكلم هِنا في العربية، لا تعالى نروح أي مكان هادى، أطلع على المقطم ..

عبس مصطفى بوجه مُكفهر من ذلك الطلب الغريب، إلا أن ملامحه سرعان ما انفرجت عن ابتسامة خبيثة صاحبتها التماعة غير مُبررة داخل مقلتيه قبل أن يقول باعتراض مُصطنع وهو يُحاول الحفاظ على نبرة الضيق والتأفف المُصاحبة لكلماته :

_ المقطم !! بس الساعة داخلة على ١١، المقطم مشواره بعيد وأنا مش فاضيلك الحقيقة ..

ثم ما لبث أن أضاف بمكر وهو يُسلط عينيه على خاصتها داخل مرآته :

_ وبعدين هتقولي لأهلك إيه لما ترجعيلهم بعد نص الليل ..

التفتت إليه بجسدها مُعلقة بسخرية واستخفاف بعد أن أخفضت صوت هاتفها قائلة :

_ عاوز تقنعني إنك خايف عليا ! عمومًا متقلقش قايلالهم هبقى مع واحدة صحبتي ..

ازدادت ابتسامته خُبثًا واتساعًا وتراقصت علامات الشر داخل مقلتيه وهو يُجيبها :

_ إذا كان كدة يبقى نطلع على المقطم، منطلعش ليه ..

أحكم مصطفى إغلاق أزرار معطفه الصوفي قبل أن يزيد من سُرعته ويقوم بتغير وجهته إلى حيثُ أرادت وأراد هو أيضًا !

*****************************

بعد مغادرة زوجها ..

أمضت شمس أُمسيتها في كتابة ما تبقى من روايتها كعادتها كُل ليلة عقب خروجه حيثُ يُسيطر عليها الحماس لإنهائها وكأن روحًا ما تتلبسها فتتدفق الكلمات على رأسها بطريقة لم تعهدها هي من قبل ..

إنه ذلك الحماس الذى يُراودها عندما يُخيم الصمت على الأنحاء من حولها وتتقافز حبات المطر بعشوائية على زجاج نافذتها مُصدِرة ذلك القرع الخفيف كطائر ينقر بطرف مُنقاره بحثًا عن الطعام، جلست أعلى فراشها الوثير مُتلحفة بغطائها الناعم يُغطى نصفها السُفلى حيثُ ساقيها مُمدتتين بارتياح من أسفله بينما تستند بجزعها العلوي على ظهر الفراش مُتلذذة بذلك الدفىء المُنبعث من المدفأة الكهربائية بجوارها، بالإضافة إلى حرارة أبخرة مشروبها الساخن الغير مرئية والموضوع أعلى الكمود بجوارها حيثُ كانت تمد أصابعها إليه كل فتره تُقربه إليها كي ترتشف منه عدة رشفات تزيد من دِفئ معدتها الخالية قبل أن تُعيده إلى مكانه من جديد لتستطرد إنهاء ما بدأته ..

كادت أصابعها تخطئ هدفها في إحدى المرات عندما فشلت في إيجاد كوبها الموضوع على حافة الكمود بفعل ذلك الظلام المُسيطر على الغرفة والذى أعتادته في الفترة الأخيرة كي تستطيع الانغماس في أحداث روايتها بشكل كُلى، حيثُ اتخذت كلماتها مسارًا غامضًا أكثر منه رومانسيًا كما اعتادت من قبل، لتتطور تلك الفكرة بداخل رأسها وتزداد عُمقًا أثناء توغُلها بها أكثر في كل فصل جديد تقوم بكتابته ..

الليلة ..

هاهى تَخُط أُولى كلمات بداية فصل النهاية وتقوم بتنميقه كلوحة فنية أرادت خروجها في أبهى وأدق صورة لها، خاصة بعد أن أمضت أيام وليال تُفكر في تلك النهاية التي لابد لها وأن تخلو من أي أخطاء ملحوظة كي تستطيع تحقيق النجاح المنشود ..

مرت الساعات دون أن تشعر بها وهى بداخل غرفتها المظلمة إلا من ضوء هاتفها الذى سلطت عليه عينيها بانتباه شديد ولم تزحزحهما عنه إلا بعد وضع الكلمات الأخيرة لنهايتها واتبعتهما بجملة .. ” تم بحمد الله ” ..

لاحت ابتسامة الانتصار على شفتيها وتسمرت عدستاها على انعكاس بريق عينيها أعلى المرآة المُقابلة لها قبل أن تقوم بإغلاق هاتفها ويتفشى الظلام المُطبق بعد أن ازداد ليل الشتاء عُتمة وأشتد سواده وتتابعت طرقات حبات المطر بصورة أشد وأسرع على النافذة مُعلنة عن بدأ عاصفة أو “نوّة” جديدة من نوات الشتاء الباردة ..

امتدت أصابعها إلى زر وحدة الإضاءة بجوارها لتقوم بإشعالها عندما التقطت أُذناها صوت إغلاق باب المنزل فغادرت فراشها وارتدت الروب الشتوي خاصتها وخُفها المنزلي الناعم قبل أن تتوجه إلى الخارج قائلة بحذر :

_ مصطفى ، أنت هنا !

أضاءت المصباح الخارجي وثبتت نظراتها على باب المنزل حيثُ رأته ..

امتقع وجهها وهالتها تلك الحالة الرثة التي كان عليها، حيثُ ابتلت شُعيراته المُشعثة بشكل كامل واتخذت حبات المطر -المتساقطة من أطرافها- وجهه كمجري لها فأظهرت معالمه بشكل مُختلف لم تألفه خاصة بعد أن جحظت عيناه الزائغتان بصورة مُخيفة ..

اقتربت منه ببطىء مُتسائلة بقلق واضح :

_ مصطفى أنت كويس ، إيه اللي …..

لكن استوقفها اتساخ نهايات معطفه الذى يعتز به وأطراف أكمامه التي تحولت بشكل جلى من اللون الرمادي إلى الأسود يعلوه الكثير من البقع الطينية والتي تكونت بفعل اختلاطها بحبات المطر الغزير، بينما في بعض الأماكن التي لم تصل إليها المياه ظهرت ذرات التراب بصورة واضحة وكأنه تعثر في طريقه أو وقع بداخل إحدى الحفر الطينية ..

علت علامات الدهشة وجه شمس وهى تتأمل حالته تلك مُتسائلة بتعجب وكأنها خمنت ماحدث :

_ إيه اللي حصل أنت وقعت ؟

لم يُجيبها ولم تتغير معالم وجهه الزجاجية المُسلطة عليها وكأنه في عالم مُنفصل عن عالمها، إلى أن نادته هي من جديد قائلة بصوت أعلى :

_ مصطفى ..

أفاق من شروده ليبدأ باستيعاب الأمر حيثُ علت علامات الفزع وجهه متسائلًا :

_ بتقولي إيه ؟

أعادت عليه السؤال باستغراب مُتزايد وهي تُشير إلى ملابسه قائلة :

_ إيه اللي بهدل هدومك كده ؟

طالعها بصمت مكدود لم تتبين هي منه شيء، لكنه كان يحاول بكُل جهده التفكير قبل أن يقول بتلعثم وهو يحاول تنظيف معطفه بأطراف أصابعه التي لم تقل اتساخًا عنه :

_ أبدًا العربية أتعطلت وكنت بحاول أصلحها فاتوسخت شوية ..

عبست هي بعدم اقتناع قبل أن تتساءل من جديد مُشيرة إلى ملابسه :

_ بس اللي على هدومك ده تراب وطين مش شحم عربية ..

ازدرد مصطفى لُعابه بصعوبة وهو يُعيد النظر إلى ملابسه قبل أن يُجيبها بأحرف متقطعة :

_ آه .. آه ما هو .. أصل الدنيا كانت ضلمة وأنا رايح أصلحها .. ف .. فاتكعبلت ووقعت وبعد كدة المطر بدأ ف…..

لكنه سُرعان ما فطن إلى ارتباكه فحاول تجميع شُتات نفسه مُصطنعًا التماسك راغبًا في الحديث بثبات قائلًا بضيق :

_ في إيه هو تحقيق ..

لكن بعكس ما أراد، خرجت كلماته متقطعة مرتعشة فاضحة لأمره، فضيقت شمس عينيها عليه عدة لحظات بتشكك قبل أن تهُز كتفيها وكأن الأمر لا يعنيها، فقالت وهى تهُم بالمغادرة :

_ طيب انا هحضرلك الحمام عشان تغير هدومك..

ألتفتت إليه قبل مُغادرتها متسائلة بنبرة خاصة :

_ المهم العربية أتصلحت ؟

أجابها بصوت خفيض وصل إلى مسامعها بصعوبة :

_ آه أتصلحت ..

بعد عدة لحظات أرتفع صوتها من داخل الحمام متسائلة بصوت جلى :

_ أحضر نفسي عشان ننزل نتعشى برة ؟

جاهد مصطفى لتخرج كلماته بصورة طبيعية قائلًا وهو لازال مُتجمدًا في مكانه عند باب المنزل لا يقدر على الحراك :

_ معلش خليها بكرة ..

لحسن الحظ أن زوجته انشغلت بتجهيز حمامه وإعداد ملابسه في وقت ليس بالقصير فلم تر تلك الحالة المُزرية التي كان عليها حيثُ انزلق بجسده المسنود على باب المنزل بضعف عندما لم تقو قدماه على حمله، وجلس أرضًا فارقًا ساقيه بتعب كالمُشردين بعد أن بدت عليه علامات الانهيار، حيثُ اتكأ برأسه على كفيه مُحاولًا استجماع شتات نفسه والتفكير فيما حدث، فهو لم يتوقع بأي صورة أن يصل الأمر إلى هذا الحد لكن هذا لم يكن ذنبه فهي المُخطأة، هي المُذنبة، هي التي أصرت على ….

_ حبيبي مالك أنت تعبان ..

صدرت تلك الكلمات القلقة من فم الزوجة عندما رأته يجلس أرضًا بتلك الطريقة المُروعة فاقتربت منه بجزّع واضح وجلست مُستندة على ركبتيها إلى جواره قبل أن تُحاول رفع رأسه المُثقل بكلتا يديها متسائلة :

_ حاسس بإيه ؟ تحب نروح مستشفى ؟

هز رأسه نافيًا قبل أن يُجيبها بضعف :

_ أنا كويس ساعديني بس أروح الحمام، عاوز أخد دش وأنام ..

بذلت أقصى ما بجهدها لمُعاونته على النهوض، بينما هو مال مُتكِأً عليها بجسده وكأنه قد تحول فجأة إلى هَرِم في الثمانين من عمره، مُنحني الظهر لا تستطيع قدماه المرتعشتان حِمل ثِقل جسده، ولا إتمام تلك الخطوات الصغيرة بداخل منزله وحده إلا بمساعدتها، فقد كان يجر ساقيه بضعف وكأنه يجر شبابًا لم يعد يقو على حمله ..

في النهاية وبعد الكثير من الجهد استطاع الانفراد بنفسه داخل حمامه حيثُ تخلص من ملابسه الثقيلة قبل أن يقف بصعوبة أسفل رشاش المياه الدافئ والذى اندفع بقوة باعثًا ذلك الشعور بالخِدر داخل جسده المُنتفض، التفت إلى الوراء بضعف واستند بذراعيه على الحائط مُطأطأً رأسه إلى الأسفل تاركًا سلاسل المياه تتسلل إلى جسده من خلال كتفيه ومقدمه صدره بعد اختلاطها بتلك القطرات الهاربة من مقلتيه المُغلقتين بقوة ..

************

مضى أسبوع ألتزم فيه مصطفي أبو حجر الجلوس بمنزله على غير عادته مما أثار قلق زوجته خاصةً مع توتره واضطرابه الملحوظ وتدخينه الشره بشكل مستمر، بالإضافة إلى حرصه الدائم على متابعة جميع النشرات الإخبارية على مُختلف القنوات والتي كان يمقتها بشدة من قبل ..

وعلى عكس عادته ايضًا أهتم بشراء الكثير من الجرائد اليومية حيثُ قام بتفحصها على عجل بأنفاس شبه مكتومة وكأنه كان يتطلع إلى قراءه خبر بعينه، وفور انتهاءه منها كان يزفر بارتياح وكأن عبئًا ثقيلًا قد أُزيح من أعلى كتفيه، لذا استمتع بقذفهم الواحد تلو الآخر بإهمال بعيدًا في إحدى أركان الغرفة، مما دفع زوجته في النهاية للتساؤل بفضول بعد انقضاء أسبوع كامل، لاحظت هي في نهايته اعتدال حالته المزاجية أخيرًا في اليوم السابع، فقالت بتردد :

_ هو أنت بتدور على حاجة معينة في الجرايد ؟

ترك مصطفى مابيده جانبًا قبل أن يُجيبها بعدم اكتراث وهو يُشعل سيجارته مُتسائلًا كعادته الحذرة :

_ حاجة زي إيه ؟

رفعت إحدى حاجبيها بتأفف من شدة تكتمه قبل أن تقول بفقدان صبر وهى تُشير إلى هذا الكم من الجرائد المُلقى في جميع أنحاء الغرفة :

_ أصلك بقالك أسبوع عمال تشترى في جرايد وترميها بالمنظر ده، بتقعد تفر فيها بلهوجة من غير ماتقراها كأنك بتدور على حاجة معينة ..

ثم أضافت بتشكك :

_ ده غير قنوات الأخبار وبرامج التوك شو اللي مشغلها ليل نهار، هو أنت طلعت في برنامج من البرامج دي ومستني إذاعتها ؟

ابتسم مصطفى بارتياح لأول مرة مُنذُ أسبوع، وبدى على وجهه علامات البشر وهو يقول بمرح :

_ إيه ياحبيبتي بلاش نشوف أخبار الدنيا ..

أجابته بغيظ :

_ لا أصلك محسسني إنك مستني خبر معين، خير هو أنت مضيت عقد فيلم جديد من ورايا ولا حاجة؟

أجابها ضاحكًا :

_ والله ده يتوقف عليكى ..

ثم أضاف بجدية وكأنه قد تذكر فجأة أمر المعرض :

_ ها قوليلي وصلتي لحد فين في الرواية ؟

التمعت عيناها بحماس فور ذكر الرواية قبل أن تقول مُطمأنة بابتسامة جذابة :

_ خلاص هانت ياحبيبى ..

هز رأسه وقد استعاد جديته فقال بصيغة آمرة :

_ طيب تمام شدي حيلك بقى وتخلصيها النهاردة أو بكرة على أقصى تقدير .. أنا هقوم أجهز ..

عبست هي باعتراض قائلة :

_ أنت هتنزل ؟

وقبل أن يُجيبها أرتفع رنين باب المنزل فتحرك من مجلسه مُتسائلاً :

_ انتي طالبة حاجة من السوبر ماركت ؟

هزت رأسها نافية فتوجه إلى باب المنزل بخطوات بطيئة في نفس الوقت الذى قالت فيه شمس وهى تتجه إلى الداخل قائلة :

_ لا ده أكيد البواب أصلى كنت قايلاله يجي ياخد هدومك يوديها الدراي كلين ..

ارتفع صوت مُصطفى الغاضب مُعاتبًا وهو يُدير قبضة باب المنزل قائلًا :

_ انتي كُل ده لسة مودتهومش ..

سُرعان ما تحولت معالم وجهه الغاضبة إلى أُخرى مندهشة وهو يُطالع ذلك العدد من رجال البوليس بالزي الرسمي مصطفون أمامه يتطلعون إليه بملامح جامدة، قبل أن يقول أعلاهم رُتبة بلهجة جافة :

_ أنت مصطفى أبو حجر ؟

أجابه بحذر :

_ أيوه أنا .. خير يافندم ..

لكن قبل أن يُجيبه الضابط ارتفع صوت شمس من ورائه قائلة بصوت واضح وهى تتوجه إلى الخارج مادة إحدى ذراعيها :

_ خد ياعم عبده دي الحاجات اللي محتاجة تروح الدراي كل….

توقفت الكلمات في حلقها عند رؤيتها لذلك الكم من الملابس الرسمية السوداء أمامها فتسائلت بهلع :

_في إيه ؟

أشار الضابط إلى إحدى أتباعه لالتقاط ذلك الكيس البلاستيكي من يدها قبل أن يُوجه كلماته إلى مصطفى مُوضحًا :

_ أنت مطلوب القبض عليك ..

أمسكت شمس ذراع زوجها بقوة قائلة بنبرة أقرب للصياح :

_ ليه ، مصطفى معملش حاجة ..

حاول مصطفى تهدئتها رغمًا عن توتره، فتساءل بصوتٍ خفيض مُرتعش :

_ ممكن أعرف السبب ؟

أجابه المسؤول على الفور :

_ مُتهم بقتل المدعوة آلاء حسن ..

، مع تقديم روابط للمزيد من المعلومات. نأمل أن يقدم لكم فهمًا عميقًا وواضحًا للأمور كما هي تتطور. لا تترددوا في مشاركة المقال عبر #رواية #مصطفى #أبوحجر #الفصل #الحادي #الثلاثون والبقاء متصلين مع مدونة !! للمزيد من الأخبار والتحديثات.”

      رواية مصطفى أبوحجر كاملة  بقلم آلاء حسن   عبر مدونة !! 

الفصل الواحد والثلاثون

-٣١- ليلة عاصفة

 

حل ديسمبر سريعًا أول أشهر الشتاء البارد بعد أن انتهت أجواء الخريف بسمائه المُلبدة بالغيوم وأشجاره الشاحبة كإنسان أهلكته الحياة وأفقدته روحه حيثُ أصفرت الأوراق وذبلت الغصون استعدادًا للسقوط عند أول هَبة ريح ضعيفة تصطدم بها لتتعرى من وُريقاتها القديمة وترتدي ثوبها الشتوي الأبيض مُعلِنة عن بدء حياة جديدة تضع أولى بذورها هذا الشهر مُمهدة لتفتح براعمها وإثمارها في الربيع ..

ديسمبر .. هل هو شهر الوقوع في الحب أم الشهر الذى تنتهى فيه الأحلام !

في كُل الأزمان وبمختلف القرون تعددت الأساطير عن ذلك الشهر، خاصة تلك الأسطورة الشهيرة التي تقول أن الغائب الأحب لقلبك سيعود إليك في إحدى أيام ديسمبر..

تُرى أي تلك الأقاويل ستتحقق هذا الشهر، ومن هو صاحب الحظ الأوفر وأيهُم على وشك الانتهاء !

كانت تجلس باستقامة أعلى مقعد مرآتها العاجي المُريح تضع أحمر الشفاه خاصتها ذات الدرجة الصارخة عكس تلك الهادئة التي اعتادتها من قبل، فبرزت ملامحها الأنثوية بإثارة خاصة مع تناثر خصلات شعرها السوداء الطويلة والتي تهدلت بعشوائية مُرتَبة حول وجهها الصغير، التمعت عسليتاها لثوان معدودة وهى تتأمل وجهها الجميل خاصة عينيها اللتين برز لونهما أكثر عقب إحاطتهما بمحدد العيون باللون الأسود أعلى جفنيها وأسفل مقلتيها …

ابتسمت وهى تراه يقترب منها بينما قطرات المياه تتساقط من رأسه المُبتل، طابعًا قُبلة صغيرة أعلى إحدى كتفيها قائلًا بإعجاب واضح :

_ إيه الجمال ده ياحبيبتى ..

لم تُجيبه هي بل تطلعت لانعكاسها داخل مرآتها بغرور بينما هو أردف وهو يتوجه إلى غرفة تبديل الملابس بعد أن ألقى نظرة سريعة على ملابس نومها التي ترتديها فتساءل :

_ مش سقعانة !

اتسعت ابتسامتها دون أن تلتفت إليه مُنشغلة بوضع عطرها القوي النفاذ قائلة بثقة :

_ متقلقش ياحبيبي الدفاية شغالة ..

ثم أضافت متسائلة :

_ إيه خلاص هتنزل ؟

أجابها وهو يتخلص من منشفته قائلًا :

_ يادوب ..

تحركت من مقعدها متوجهة إلى المدفأة الكهربائية تُغلقها قبل أن تتساءل وهى ترتدي روب المنزل خاصتها من القطيفة الناعمة :

_ هتتأخر ؟

وقبل أن يُجيبها أضافت هي بنبرة رقيقة ذات معنى وهى تتجه إليه قائلة :

_ يارا عند ماما النهاردة ..

قبلها قُبلة سريعة أعلى وجنتها وهو يقوم بارتداء قميصه غير مُدرك ما ترمي إليه، فقال دون تفكير :

_ تحبى أوصلك في طريقي وأعدى عليكم وأنا راجع ولا أجيبها أنا ..

ساعدته شمس في إغلاق أزرار قميصه قائلة بدلال :

_ مستعجل ليه، هو أنت زهقت مني ولا إيه !

حاوطها بذراعيه مُقربًا إياها إليه قائلًا بدفء :

_ بصراحة مش عارف أزهق منك خصوصًا باللوك الجديد ده ..

أفلتت هي من بين ذراعيه بدلال قبل أن تُجيبه غامزة :

_ بتحب أنت اللوك ده صح ..

ثبت عدستاه عليها بشغف لعدة ثوان بعد أن توجهت إلى مرآتها من جديد تتطلع إلى وجهها بأعجاب واضح، ثم شرع في استكمال ارتداء ملابسه مُعلقًا :

_ تحبي أرجع بدري ونسهر النهاردة سوا !

اقتربت منه من جديد تُساعده في إحكام ربطة عنقه قائلة بهمس :

_ أنت مش النهاردة عندك معاد مع دار النشر متأخر عشان تشوف غلاف روايتك الجديدة قبل ما تنزل ولا إيه ! ده خلاص فاضل أقل من شهر ولازم يبدأوا الدعايا ..

أغمض مصطفى عينيه عنها مستنشقًا رائحة عطرها الآخاذ أثناء استماعه لهمسها قبل أن يُجيبها بضعف :

_ هخليهم يبعتوه واتساب وأتفق معاهم بالتليفون ..

اشرأبت شمس بعنقها وطبعت قُبلة خفيفة على جانب شفتيه بعد أن شعرت بتأثير عطرها عليه قبل أن تقول بأعين لامعة :

_ متقلقش ياحبيبي أسبوع واحد بس وأكون مخلصاها ..

أسند هو جبهته أعلى خاصتها مُتمتمًا :

_ مش قلقان خالص، خصوصًا بعد ما عقلتي وأقتنعتي تبقي في بيتك ورا جوزك، ياريت التغيير ده كان حصل من زمان ..

ابتسمت برقة قبل أن تُجيبه بخفوت وكأنها استوعبت الدرس جيدًا :

_ طبعًا ياحبيبى أنا مليش غيرك ..

انحنى مصطفى بجزعه العلوى إليها رافعًا وجهها الصغير بأطراف أنامله راغبًا في تقبيلها وهو يقول :

_ برافو عليكي، أمال أنا بحبك ليه ..

لكن قبل أن تتماس الشفتان ارتفع رنين باب المنزل فابتعدت هي عنه على الفور مُعلقة باستغراب :

_ أنت مستني حد ؟

ربت مصطفى على ظهرها مُحاولًا طمأنتها قبل أن يقوم بارتداء سترته قائلًا ببساطة :

_ تلاقيه الحارس هروح أشوف عاوز إيه ..

أوقفته شمس مُمسكة أطراف أصابعه بيدها برقة، ثم قامت بإخراج ذلك المنديل القماشي خاصته من داخل الجيب العُلوى لسترته وربتت به بلُطف على جانب شفتيه مُعلقة :

_ أستنى في هِنا روج ..

انتظر هو عدة ثوان يتأمل ملامح زوجته المُهتمة حتى تقوم بالانتهاء من مهمتها، لكن تتابع الرنين بشكل مُزعج مما أجبره على مقاومة تأمله و التوجه إلى الخارج قائلًا بنبرة أقرب للصياح :

_ أيوة .. أيوة ..

لم يكد يُتِم كلماته حتى قام بفتح الباب بانزعاج واضح، لكن علامات الانزعاج تلك سُرعان ما كللتها الدهشة عندما طالعه ذلك الوجه الذى نجح في تناسيه طوال أشهر الرخاء الفائتة عقب تخلصه منه أو هذا ما ظنه …

خطا بضع خطوات للخارج مُستخدمًا جسده العريض وبنيته الطويلة كحاجز منيع يمنع تلك الزائرة من الدخول ويحجُب عن زوجته معرفة هوية الطارق، فتساءل بنبرة خافتة أشبه للهمس الغاضب :

_ انتي إيه اللي جابك هنا تاني !

أجابته باستخفاف ينطلي وراؤه الكثير من الغيظ :

_ وأنت فاكر إنك باللي عملته خلصت منى ..

التفت إلى الوراء عدة مرات بتشكك يتأكد من التزام زوجته بغرفتها قبل أن يُجيبها بتحذير وهو لازال يتحدث بخفوت :

_ انتي الظاهر الذوق مش نافع معاكي ..

نظرت إليه بتحد واضح، وفجأة ارتفع صوتها بشكل مُتعمد عقب شعورها بتوتره فقالت بتصميم :

_ المرادي مش همشي من هِنا إلا بعد ما حرمك المصون والعمارة كلها يعرفوا حقيقة الكاتب العظيم حرامي الروايات اللي مبيعرفش ي…….

لكنه أسرع بوضع كفه أعلى فمها مُهددًا :

_ انتي لو مسكتيش ووطيتي صوتك دلوقتي هدفنك مكانك هِنا ..

في تلك اللحظة تعالى صوت شمس من الداخل مُشرأبة بوجهها الصغير نحو باب المنزل وهي تتساءل بفضول :

_ مين يامصطفى !

أجابها بارتباك واضح وكلمات مُتلعثمة :

_ ده .. ده الحارس ياحبيبتي ..

ثُم أضاف دون أن ينظر إليها قائلًا :

_ أنا نازل بقي عشان اتأخرت ..

لم ينتظر جوابها بل غادر سريعًا مُغلقًا باب المنزل من ورائه بعد أن التقط معطفه الصوفي المُعلق بجوار الباب، ثم اجتذب تلك الزائرة من ذراعها بقسوة دافعًا إياها إلى الطابق السُفلى وهو يقول بخفوت :

_ أمشى من هنا حالًا لأطلبك البوليس ..

لم يبدو عليها الخوف أو التردد، بل وعلى عكس ما توقع أجابته بنبرتها المُرتفعة :

_ البوليس ده أنا اللي هطلبهولك ياحرامي، ومش ماشية إلا لما أفضحك ومش هِنا بس لا في كل حتة ..

ثُم أضافت موضحة بظفر كمن اتخذت قرارها :

_ في الجرايد والنت ومعرض الكتاب اللي بعد كام أسبوع ده ..

صمتت آلاء قليلًا مُفكرة قبل أن تتساءل بفضول :

_ ياترى المرادي بقى سارق رواية مين ومنزلها باسمك …

حاول مصطفى السيطرة على أعصابه قدر الإمكان، فخرجت كلماته مُختنقة بغضب وهو يقول مُحاولًا تفادي ثورتها :

_ انتي عاوزة إيه دلوقتي !

انقلبت ملامح وجهها في ثوان فبدت كالمُختلة خاصة بعد أن اقتربت منه قائلة بلهجة أقرب للرجاء :

_ عاوزة أتكلم معاك شوية حتي لو ربع ساعة بس ..

مسح مصطفى وجهه براحة يده مُفكرًا قبل أن يتخذ قراره وهو ينظر إلى الطابق العلوى حيثُ منزله الذى يحوي بداخله زوجته فقال بتأفف راغبًا في التخلص من تلك الورطة :

_ أتفضلي قدامي خلينا نخلص ..

رافقته الفتاة إلى سيارته وجلست بجواره بينما هو تطلع إلى نافذة منزله عدة مرات بقلق واضح مُحاولًا التأكد من عدم وقوف زوجته خلفها، لكن في النهاية كان الظلام يُظلل النافذة فلم يستطع هو التبين جيدًا، لذا انطلق على الفور بسيارته وهو يقول بضيق متزايد :

_ أتكلمي أنا سامعك ..

قامت آلاء بتشغيل إحدى الأغاني الرومانسية داخل هاتفها بلامبالاة قبل أن تُجيبه بهدوء أغاظه :

_ هنتكلم هِنا في العربية، لا تعالى نروح أي مكان هادى، أطلع على المقطم ..

عبس مصطفى بوجه مُكفهر من ذلك الطلب الغريب، إلا أن ملامحه سرعان ما انفرجت عن ابتسامة خبيثة صاحبتها التماعة غير مُبررة داخل مقلتيه قبل أن يقول باعتراض مُصطنع وهو يُحاول الحفاظ على نبرة الضيق والتأفف المُصاحبة لكلماته :

_ المقطم !! بس الساعة داخلة على ١١، المقطم مشواره بعيد وأنا مش فاضيلك الحقيقة ..

ثم ما لبث أن أضاف بمكر وهو يُسلط عينيه على خاصتها داخل مرآته :

_ وبعدين هتقولي لأهلك إيه لما ترجعيلهم بعد نص الليل ..

التفتت إليه بجسدها مُعلقة بسخرية واستخفاف بعد أن أخفضت صوت هاتفها قائلة :

_ عاوز تقنعني إنك خايف عليا ! عمومًا متقلقش قايلالهم هبقى مع واحدة صحبتي ..

ازدادت ابتسامته خُبثًا واتساعًا وتراقصت علامات الشر داخل مقلتيه وهو يُجيبها :

_ إذا كان كدة يبقى نطلع على المقطم، منطلعش ليه ..

أحكم مصطفى إغلاق أزرار معطفه الصوفي قبل أن يزيد من سُرعته ويقوم بتغير وجهته إلى حيثُ أرادت وأراد هو أيضًا !

*****************************

بعد مغادرة زوجها ..

أمضت شمس أُمسيتها في كتابة ما تبقى من روايتها كعادتها كُل ليلة عقب خروجه حيثُ يُسيطر عليها الحماس لإنهائها وكأن روحًا ما تتلبسها فتتدفق الكلمات على رأسها بطريقة لم تعهدها هي من قبل ..

إنه ذلك الحماس الذى يُراودها عندما يُخيم الصمت على الأنحاء من حولها وتتقافز حبات المطر بعشوائية على زجاج نافذتها مُصدِرة ذلك القرع الخفيف كطائر ينقر بطرف مُنقاره بحثًا عن الطعام، جلست أعلى فراشها الوثير مُتلحفة بغطائها الناعم يُغطى نصفها السُفلى حيثُ ساقيها مُمدتتين بارتياح من أسفله بينما تستند بجزعها العلوي على ظهر الفراش مُتلذذة بذلك الدفىء المُنبعث من المدفأة الكهربائية بجوارها، بالإضافة إلى حرارة أبخرة مشروبها الساخن الغير مرئية والموضوع أعلى الكمود بجوارها حيثُ كانت تمد أصابعها إليه كل فتره تُقربه إليها كي ترتشف منه عدة رشفات تزيد من دِفئ معدتها الخالية قبل أن تُعيده إلى مكانه من جديد لتستطرد إنهاء ما بدأته ..

كادت أصابعها تخطئ هدفها في إحدى المرات عندما فشلت في إيجاد كوبها الموضوع على حافة الكمود بفعل ذلك الظلام المُسيطر على الغرفة والذى أعتادته في الفترة الأخيرة كي تستطيع الانغماس في أحداث روايتها بشكل كُلى، حيثُ اتخذت كلماتها مسارًا غامضًا أكثر منه رومانسيًا كما اعتادت من قبل، لتتطور تلك الفكرة بداخل رأسها وتزداد عُمقًا أثناء توغُلها بها أكثر في كل فصل جديد تقوم بكتابته ..

الليلة ..

هاهى تَخُط أُولى كلمات بداية فصل النهاية وتقوم بتنميقه كلوحة فنية أرادت خروجها في أبهى وأدق صورة لها، خاصة بعد أن أمضت أيام وليال تُفكر في تلك النهاية التي لابد لها وأن تخلو من أي أخطاء ملحوظة كي تستطيع تحقيق النجاح المنشود ..

مرت الساعات دون أن تشعر بها وهى بداخل غرفتها المظلمة إلا من ضوء هاتفها الذى سلطت عليه عينيها بانتباه شديد ولم تزحزحهما عنه إلا بعد وضع الكلمات الأخيرة لنهايتها واتبعتهما بجملة .. ” تم بحمد الله ” ..

لاحت ابتسامة الانتصار على شفتيها وتسمرت عدستاها على انعكاس بريق عينيها أعلى المرآة المُقابلة لها قبل أن تقوم بإغلاق هاتفها ويتفشى الظلام المُطبق بعد أن ازداد ليل الشتاء عُتمة وأشتد سواده وتتابعت طرقات حبات المطر بصورة أشد وأسرع على النافذة مُعلنة عن بدأ عاصفة أو “نوّة” جديدة من نوات الشتاء الباردة ..

امتدت أصابعها إلى زر وحدة الإضاءة بجوارها لتقوم بإشعالها عندما التقطت أُذناها صوت إغلاق باب المنزل فغادرت فراشها وارتدت الروب الشتوي خاصتها وخُفها المنزلي الناعم قبل أن تتوجه إلى الخارج قائلة بحذر :

_ مصطفى ، أنت هنا !

أضاءت المصباح الخارجي وثبتت نظراتها على باب المنزل حيثُ رأته ..

امتقع وجهها وهالتها تلك الحالة الرثة التي كان عليها، حيثُ ابتلت شُعيراته المُشعثة بشكل كامل واتخذت حبات المطر -المتساقطة من أطرافها- وجهه كمجري لها فأظهرت معالمه بشكل مُختلف لم تألفه خاصة بعد أن جحظت عيناه الزائغتان بصورة مُخيفة ..

اقتربت منه ببطىء مُتسائلة بقلق واضح :

_ مصطفى أنت كويس ، إيه اللي …..

لكن استوقفها اتساخ نهايات معطفه الذى يعتز به وأطراف أكمامه التي تحولت بشكل جلى من اللون الرمادي إلى الأسود يعلوه الكثير من البقع الطينية والتي تكونت بفعل اختلاطها بحبات المطر الغزير، بينما في بعض الأماكن التي لم تصل إليها المياه ظهرت ذرات التراب بصورة واضحة وكأنه تعثر في طريقه أو وقع بداخل إحدى الحفر الطينية ..

علت علامات الدهشة وجه شمس وهى تتأمل حالته تلك مُتسائلة بتعجب وكأنها خمنت ماحدث :

_ إيه اللي حصل أنت وقعت ؟

لم يُجيبها ولم تتغير معالم وجهه الزجاجية المُسلطة عليها وكأنه في عالم مُنفصل عن عالمها، إلى أن نادته هي من جديد قائلة بصوت أعلى :

_ مصطفى ..

أفاق من شروده ليبدأ باستيعاب الأمر حيثُ علت علامات الفزع وجهه متسائلًا :

_ بتقولي إيه ؟

أعادت عليه السؤال باستغراب مُتزايد وهي تُشير إلى ملابسه قائلة :

_ إيه اللي بهدل هدومك كده ؟

طالعها بصمت مكدود لم تتبين هي منه شيء، لكنه كان يحاول بكُل جهده التفكير قبل أن يقول بتلعثم وهو يحاول تنظيف معطفه بأطراف أصابعه التي لم تقل اتساخًا عنه :

_ أبدًا العربية أتعطلت وكنت بحاول أصلحها فاتوسخت شوية ..

عبست هي بعدم اقتناع قبل أن تتساءل من جديد مُشيرة إلى ملابسه :

_ بس اللي على هدومك ده تراب وطين مش شحم عربية ..

ازدرد مصطفى لُعابه بصعوبة وهو يُعيد النظر إلى ملابسه قبل أن يُجيبها بأحرف متقطعة :

_ آه .. آه ما هو .. أصل الدنيا كانت ضلمة وأنا رايح أصلحها .. ف .. فاتكعبلت ووقعت وبعد كدة المطر بدأ ف…..

لكنه سُرعان ما فطن إلى ارتباكه فحاول تجميع شُتات نفسه مُصطنعًا التماسك راغبًا في الحديث بثبات قائلًا بضيق :

_ في إيه هو تحقيق ..

لكن بعكس ما أراد، خرجت كلماته متقطعة مرتعشة فاضحة لأمره، فضيقت شمس عينيها عليه عدة لحظات بتشكك قبل أن تهُز كتفيها وكأن الأمر لا يعنيها، فقالت وهى تهُم بالمغادرة :

_ طيب انا هحضرلك الحمام عشان تغير هدومك..

ألتفتت إليه قبل مُغادرتها متسائلة بنبرة خاصة :

_ المهم العربية أتصلحت ؟

أجابها بصوت خفيض وصل إلى مسامعها بصعوبة :

_ آه أتصلحت ..

بعد عدة لحظات أرتفع صوتها من داخل الحمام متسائلة بصوت جلى :

_ أحضر نفسي عشان ننزل نتعشى برة ؟

جاهد مصطفى لتخرج كلماته بصورة طبيعية قائلًا وهو لازال مُتجمدًا في مكانه عند باب المنزل لا يقدر على الحراك :

_ معلش خليها بكرة ..

لحسن الحظ أن زوجته انشغلت بتجهيز حمامه وإعداد ملابسه في وقت ليس بالقصير فلم تر تلك الحالة المُزرية التي كان عليها حيثُ انزلق بجسده المسنود على باب المنزل بضعف عندما لم تقو قدماه على حمله، وجلس أرضًا فارقًا ساقيه بتعب كالمُشردين بعد أن بدت عليه علامات الانهيار، حيثُ اتكأ برأسه على كفيه مُحاولًا استجماع شتات نفسه والتفكير فيما حدث، فهو لم يتوقع بأي صورة أن يصل الأمر إلى هذا الحد لكن هذا لم يكن ذنبه فهي المُخطأة، هي المُذنبة، هي التي أصرت على ….

_ حبيبي مالك أنت تعبان ..

صدرت تلك الكلمات القلقة من فم الزوجة عندما رأته يجلس أرضًا بتلك الطريقة المُروعة فاقتربت منه بجزّع واضح وجلست مُستندة على ركبتيها إلى جواره قبل أن تُحاول رفع رأسه المُثقل بكلتا يديها متسائلة :

_ حاسس بإيه ؟ تحب نروح مستشفى ؟

هز رأسه نافيًا قبل أن يُجيبها بضعف :

_ أنا كويس ساعديني بس أروح الحمام، عاوز أخد دش وأنام ..

بذلت أقصى ما بجهدها لمُعاونته على النهوض، بينما هو مال مُتكِأً عليها بجسده وكأنه قد تحول فجأة إلى هَرِم في الثمانين من عمره، مُنحني الظهر لا تستطيع قدماه المرتعشتان حِمل ثِقل جسده، ولا إتمام تلك الخطوات الصغيرة بداخل منزله وحده إلا بمساعدتها، فقد كان يجر ساقيه بضعف وكأنه يجر شبابًا لم يعد يقو على حمله ..

في النهاية وبعد الكثير من الجهد استطاع الانفراد بنفسه داخل حمامه حيثُ تخلص من ملابسه الثقيلة قبل أن يقف بصعوبة أسفل رشاش المياه الدافئ والذى اندفع بقوة باعثًا ذلك الشعور بالخِدر داخل جسده المُنتفض، التفت إلى الوراء بضعف واستند بذراعيه على الحائط مُطأطأً رأسه إلى الأسفل تاركًا سلاسل المياه تتسلل إلى جسده من خلال كتفيه ومقدمه صدره بعد اختلاطها بتلك القطرات الهاربة من مقلتيه المُغلقتين بقوة ..

************

مضى أسبوع ألتزم فيه مصطفي أبو حجر الجلوس بمنزله على غير عادته مما أثار قلق زوجته خاصةً مع توتره واضطرابه الملحوظ وتدخينه الشره بشكل مستمر، بالإضافة إلى حرصه الدائم على متابعة جميع النشرات الإخبارية على مُختلف القنوات والتي كان يمقتها بشدة من قبل ..

وعلى عكس عادته ايضًا أهتم بشراء الكثير من الجرائد اليومية حيثُ قام بتفحصها على عجل بأنفاس شبه مكتومة وكأنه كان يتطلع إلى قراءه خبر بعينه، وفور انتهاءه منها كان يزفر بارتياح وكأن عبئًا ثقيلًا قد أُزيح من أعلى كتفيه، لذا استمتع بقذفهم الواحد تلو الآخر بإهمال بعيدًا في إحدى أركان الغرفة، مما دفع زوجته في النهاية للتساؤل بفضول بعد انقضاء أسبوع كامل، لاحظت هي في نهايته اعتدال حالته المزاجية أخيرًا في اليوم السابع، فقالت بتردد :

_ هو أنت بتدور على حاجة معينة في الجرايد ؟

ترك مصطفى مابيده جانبًا قبل أن يُجيبها بعدم اكتراث وهو يُشعل سيجارته مُتسائلًا كعادته الحذرة :

_ حاجة زي إيه ؟

رفعت إحدى حاجبيها بتأفف من شدة تكتمه قبل أن تقول بفقدان صبر وهى تُشير إلى هذا الكم من الجرائد المُلقى في جميع أنحاء الغرفة :

_ أصلك بقالك أسبوع عمال تشترى في جرايد وترميها بالمنظر ده، بتقعد تفر فيها بلهوجة من غير ماتقراها كأنك بتدور على حاجة معينة ..

ثم أضافت بتشكك :

_ ده غير قنوات الأخبار وبرامج التوك شو اللي مشغلها ليل نهار، هو أنت طلعت في برنامج من البرامج دي ومستني إذاعتها ؟

ابتسم مصطفى بارتياح لأول مرة مُنذُ أسبوع، وبدى على وجهه علامات البشر وهو يقول بمرح :

_ إيه ياحبيبتي بلاش نشوف أخبار الدنيا ..

أجابته بغيظ :

_ لا أصلك محسسني إنك مستني خبر معين، خير هو أنت مضيت عقد فيلم جديد من ورايا ولا حاجة؟

أجابها ضاحكًا :

_ والله ده يتوقف عليكى ..

ثم أضاف بجدية وكأنه قد تذكر فجأة أمر المعرض :

_ ها قوليلي وصلتي لحد فين في الرواية ؟

التمعت عيناها بحماس فور ذكر الرواية قبل أن تقول مُطمأنة بابتسامة جذابة :

_ خلاص هانت ياحبيبى ..

هز رأسه وقد استعاد جديته فقال بصيغة آمرة :

_ طيب تمام شدي حيلك بقى وتخلصيها النهاردة أو بكرة على أقصى تقدير .. أنا هقوم أجهز ..

عبست هي باعتراض قائلة :

_ أنت هتنزل ؟

وقبل أن يُجيبها أرتفع رنين باب المنزل فتحرك من مجلسه مُتسائلاً :

_ انتي طالبة حاجة من السوبر ماركت ؟

هزت رأسها نافية فتوجه إلى باب المنزل بخطوات بطيئة في نفس الوقت الذى قالت فيه شمس وهى تتجه إلى الداخل قائلة :

_ لا ده أكيد البواب أصلى كنت قايلاله يجي ياخد هدومك يوديها الدراي كلين ..

ارتفع صوت مُصطفى الغاضب مُعاتبًا وهو يُدير قبضة باب المنزل قائلًا :

_ انتي كُل ده لسة مودتهومش ..

سُرعان ما تحولت معالم وجهه الغاضبة إلى أُخرى مندهشة وهو يُطالع ذلك العدد من رجال البوليس بالزي الرسمي مصطفون أمامه يتطلعون إليه بملامح جامدة، قبل أن يقول أعلاهم رُتبة بلهجة جافة :

_ أنت مصطفى أبو حجر ؟

أجابه بحذر :

_ أيوه أنا .. خير يافندم ..

لكن قبل أن يُجيبه الضابط ارتفع صوت شمس من ورائه قائلة بصوت واضح وهى تتوجه إلى الخارج مادة إحدى ذراعيها :

_ خد ياعم عبده دي الحاجات اللي محتاجة تروح الدراي كل….

توقفت الكلمات في حلقها عند رؤيتها لذلك الكم من الملابس الرسمية السوداء أمامها فتسائلت بهلع :

_في إيه ؟

أشار الضابط إلى إحدى أتباعه لالتقاط ذلك الكيس البلاستيكي من يدها قبل أن يُوجه كلماته إلى مصطفى مُوضحًا :

_ أنت مطلوب القبض عليك ..

أمسكت شمس ذراع زوجها بقوة قائلة بنبرة أقرب للصياح :

_ ليه ، مصطفى معملش حاجة ..

حاول مصطفى تهدئتها رغمًا عن توتره، فتساءل بصوتٍ خفيض مُرتعش :

_ ممكن أعرف السبب ؟

أجابه المسؤول على الفور :

_ مُتهم بقتل المدعوة آلاء حسن ..

“في ختام هذا المقال، نأمل أن يكون رواية مصطفى أبوحجر الفصل الحادي و الثلاثون 31 قد قدم لكم نظرة شاملة وواضحة حول الموضوع. نشكر عبير على تقديمه لهذا التحليل والتغطية الإخبارية. لمزيد من التفاصيل أو الأخبار ذات الصلة، يمكنكم زيارة مصر بوست أو متابعة. نرجو منكم المشاركة والتفاعل مع المقال من خلال الوسوم #رواية #مصطفى #أبوحجر #الفصل #الحادي #الثلاثون. لأية استفسارات أو تعليقات، نتطلع لسماع رأيكم. شكرًا لاختياركم مصر بوست كمصدركم الإخباري الموثوق، ونتمنى لكم يومًا سعيدا .”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *